الجمعة، 10 يناير 2020

تربية و تعليم


تربية و تعليم

هي عملية تضم الافعال والتأثيرات المختلفة التي تهدف الى تنمية الفرد في جميع جوانب شخصيته وتسير به نحو كمال وظائفه ومن حيث ما تحتاجه هذه الوظائف من انماط سلوكية وقدرات، وبالتالي تحقق التربية للفرد التكيّف مع ذاته ومع محيطه الخارجي

تربية جنسية

هي ذلك النوع من التربية التي تمد الفرد بالمعلومات العلمية والخبرات الصالحة والاتجاهات الايجابية السليمة تجاه الموضوعات الجنسية المختلفة بقدر ما يسمح به نمو الفرد الجسمي والمعرفي والانفعالي الاجتماعي وفي اطار التعاليم الدينية والمعايير الاجتماعية والقيم الاخلاقية السائدة في المجتمع، وذلك بهدف تحقيق التكيّف النفسي لدى الفرد في المواقف الجنسية ومواجهة مشكلاته الجنسية في الحاضر والمستقبل بطريقة واقعية تؤدي الى الصحة النفسيةوتبدأ التربية الجنسية في مرحلة الطفولة المتأخرة ضمن برامج علمية مدروسة بهدف تحقيق اهداف التربية الجنسية، وتصحيح ما قد يتمثله الفرد من افكار لا عقلانية واتجاهات خاطئة ومشوهة نحو بعض انماط الجنس الشائعة، ووقاية الاطفال والمراهقين من اخطاء التجارب الجنسية غير المسؤولة. ولا شك ان التربية الجنسية السليمة تعتبر حجر الزاوية في الزواج السعيد والسلوك الجنسي المتوافق

طالع ايضا التعليم في الجزائر

تربية خاصة

عملية تدخل تربوي تهدف إلى التقليل من المعيقات التي تحد من قدرات الأفراد ذووي الاحتياجات الخاصة على التفاعل مع البيئة المحيطة والعمل على تنمية الإمكانات المتوفرة لديهم لأقصى حد يمكن الوصول اليه. وتشتمل التربية الخاصة على برامج وقائية وعلاجية بهدف التغلب على جوانب العجز وذلك من خلال التعليم والتدريبإن الفئة المستهدفة من برامج التربية الخاصة هم أولئك الأفراد الذين تستدعي حاجاتهم الفردية توفير برامج تربوية فردية يصممها ويشرف عليها معلمو التربية الخاصة بالتنسيق مع معلمين عاديين وذلك في إطار عملية الدمجوتتميز التربية الخاصة عن التربية العامة بطبيعة موضوعات التعلم وأساليب التدريس والتقييم . فالطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة يحتاجون الى تدريس مكثف بدرجة اكبر ليتعلموا المهارات الصحية والاجتماعية وبعض المهارات الأكاديمية ويتم ذلك في مكان خاص على الرغم أن غالبية الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة يتلقون تعليمهم في الصفوف العادية

تربية مهنية

عبارة عن برنامج تعليمي مهني يركز على توفير المعلومات المهنية فيما يتعلق بمتطلبات المهنة الشخصية من قدرات جسدية وعقلية من جهة، وبيئة العمل وسوق العمل من جهة اخرىوتستند التربية المهنية على عدة حقائق خاصة بالنمو المهني اهمها: ان اختيار مهنة المستقبل والحاجة الى التدريب المهني من أهم متطلبات النمو وأهم القرارات التي يتخذها الفرد في حياته- كما ان الاهتمام بعالم المهن يبدأ من الطفولة، وان هناك تأثير متبادل بين نمو الذات وبين النمو المهنيويمكن القول ان جميع برامج التربية المهنية تهدف الى العمل على تعديل افكار الطلبة ومعتقداتهم وممارسة بعض الحرف البسيطه والتأكيد على القيم المهنية وذلك من خلال الزيارات المهنيةوالمشاغل المهنيه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق